بيان الاتحاد العام للطلبة اليمنيين في ماليزيا بشأن تأخر المستحقات المالية في ظل انتشار الوباء العالمي كورونا.

Posted by الاتحاد العام on March 15, 2020

هام

الأخوة والأخوات الزملاء ، رفاق العلم والبناء.

 

في البداية ننتضرع إلى الله عز وجل بأن يحفظ زملاءنا وزميلاتنا الطلبة اليمنيين في ماليزيا وفي شتى دول الابتعاث، وأن يكون لهم وللشعب اليمني حافظاً ونصيراً من كل مكروه وبلاء وأن يرفع هذا البلاء عن البشرية جمعاء.

 

لا يخفى على أحد الأثار الكارثية التي خلفها انتشار الوباء العالمي فيروس كورونا COVID-19، حيث لجأت كثير من الدول إلى اتخاذ إجراءات احترازية ووقائية خوفا من انتشار الوباء بشكل كبير ومن تلك الدول، ماليزيا والتي يتواجد فيها ما يقارب من 7000 طالب يمني.

 

وللأسف تمر علينا هذه المعضلة في ظل انعدام السيولة المالية للطلبة المبتعثين في ماليزيا بسبب تأخر المستحقات المالية لأشهر عديدة.

 

وفي هذا الوقت العصيب الذي تتوالى فيه الأزمات على الطلبة اليمنيين في الخارج وفي شتى دول الابتعاث، يحمل اتحاد الطلبة اليمنيين بماليزيا وبشدة الحكومة اليمنية بجميع مكاتبها ووزرائها مآلات وتبعات الكارثة التي ستعصف بالطلاب اليمنيين وأسرهم إزاء التوقف التام وإنتظام صرف الأرباع والمستحقات المالية للطلبة المبتعثين في ماليزيا وفي شتى دول الابتعاث. 

الأمر الذي اوجد عجزا حقيقيا لدى الطالب اليمني المبتعث عن شراء الحاجات الضرورية الصحية التي تساهم في الوقاية من هذا الفايروس له ولأسرته.

 

وإننا وفي هذا الظرف الحرج الذي يمر به الطالب اليمني في الخارج نناشد رئيس الجمهورية المشير عبد ربه منصور هادي بالتدخل العاجل والفوري ومحاسبة وإقالة المسؤولين عن معاناة الطلاب قبل تفشي كارثة لا يمكن احتوائها أو حلها.

 

كذلك التوجيه الصارم للحكومة اليمنية بالوقوف جنبا إلى جنب مع أبناءهم الطلبة المبتعثين في الخارج وإرسال كافة المستحقات المالية المتأخرة خصوصا وبشكل عاجل ليتمكن الطلبة اليمنيين المبتعثين من مواجهة الوباء واتخاذ الوسائل الصحية والوقائية الضرورية والمفروضة من الجهات المختصة.

 

إضافة إلى إيجاد حل جذري لمطالب الطلاب اليمنيين المبتعثين في ماليزيا ،ونلخص تلك المطالب في الآتي:

 

1. صرف الربع الرابع لعام 2019 ، والربع الأول والثاني لعام 2020.

 

2. توجيه الحكومة بالتنسيق مع الجهات الرسمية اليمنية في ماليزيا بتخصيص ميزانية "للحالات الطارئة" لمواجهة اي إصابة قد يتعرض لها الطالب اليمني.

 

3. رفع سقف مبالغ المستحقات المالية حيث وأن المبالغ التي تصرف لا تكفي لمواجهة المتطلبات الأساسية في الأوقات العادية، فضلا عن هذه الأيام التي تعتبر استثنائية، مع العلم ان الطلبة اليمنيين المبتعثين أقل الطلاب من الناحية المالية مقارنة بزملائهم الطلبة المبتعثين من دول عربية اخرى، وبالتالي يتم رفع المستحقات المالية لطلبة الدراسات العليا إلى 1500 دولار، وطلاب البكالوريوس إلى 800 دولار على الأقل.

 

مجددا نتمنى لطلابنا اليمنيين في ماليزيا الصحة والسلامة والعافية، ونشدد على ضرورة توخي اقصى درجات الحيطة والحذر وضرورة إتباع الإرشادات الصحية والوقائية.

 

صادر عن الهيئة الادارية لاتحاد الطلبة اليمنيين في ماليزيا.